المخطط العام

شارك في إعداد المخطط الرئيس لمشروع البحر الأحمر شركتا "دبليو إيه تي جي - WATG" و"بورو هابولد  Buro Happold" ويتضمن تصاميم عمِل عليها مجموعة تُعد من أبرز مكاتب الاستشارات الهندسية في العالم.

وتجري حالياً أعمال تطوير المرحلة الأولى من المشروع التي تشمل إنجاز البنى التحتية اللازمة، حيث تم الانتهاء من شق شبكة الطرق في الوجهة التي يبلغ طولها 80 كم، بما في ذلك طريق المطار الجديد. وتم افتتاح القرية السكنية العمالية المعدة لاستقبال أكثر من 10000 عامل، كما يسير تطوير مدينة الموظفين على قدم وساق، حيث ستضم نحو 14 ألف موظف سيديرون الوجهة مستقبلاً. 

وقد قطع المشروع بالفعل أشواطاً هامة لاستقبال أول ضيوفه بحلول نهاية عام 2022، مع افتتاح المطار الدولي والفنادق الأربعة الأولى. وسينتهي إنجاز المرحلة الأولى، التي تضم 16 فندقاً، في عام 2023. 

يشار إلى أن مشروع البحر الأحمر سيتألف عند اكتماله في عام 2030 من 50 فندقاً توفر بمجملها ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية، بالإضافة إلى أكثر من 1000 عقار سكني موزع على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية. وستضم الوجهة كذلك مراسٍ فاخرة، وملاعب جولف، والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام.

وستوفر الوجهة أيضاً مرافق سكنية فخمة ومجموعة كبيرة ومتنوعة من المرافق التجارية والترفيهية.

وسيكفل المخطط العام لمشروع البحر الأحمر عدم المساس بـ 75% من جزر الوجهة، حيث تم اقتراح تحييد 9 جزر عن عملية التطوير واعتبارها "مواقع بيئية ذات قيمة عالية"، ستحفظ دورة حياة الكائنات الحية النادرة والمستوطنة التي تعيش وتزدهر فيها.

التمرير إلى الأسفل

حرصت شركة البحر الأحمر للتطوير على اتباع أقصى قدر من الدقة لقياس تأثير المشروع على البيئة قبل وبعد الانتهاء من مراحل تنفيذ المشروع، واستخدمت في ذلك أسلوب المسح البحري.

وتستهدف الخطة المعدة تحقيق زيادة صافية بنسبة تصل إلى 30% في التنوع البيولوجي خلال العقدين المقبلين، بهدف تعزيز النظام البيئي وتنميته.

وتسعى الشركة إلى ابتكار حلول تقنية متطورة تمكنها من مواجهة التحديات الملحة في مجال التنمية المستدامة، حيث تلتزم بانتهاج سياسة الاعتماد الكامل على الطاقة المتجددة في الوجهة، وبتنفيذ سياسات حظر استخدام المواد البلاستيكية غير القابلة لإعادة التدوير، ومنع ردم النفايات في الموقع، وعدم التصريف في مياه البحر.

ويرتكز المخطط العام للمشروع على نظام إداري ذكي لإدارة المنتجعات السياحية في الوجهة والذي يدعم مجموعة كبيرة من المنتجات والخدمات المصممة لاستقطاب السياح في قطاع السياحة الفاخرة، كما يساعد في إدارة عدد الزوار لضمان تمتعهم بتجربة خالية من الازدحام أثناء زيارتهم للوجهة

اكتشف المزيد

يقع مشروع البحر الأحمر على الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع، بين مدينتي الوجه وأملج. ويعد أحد أكثر مشاريع التطوير السياحي طموحاً في العالم

ويشمل المشروع خط ساحلي يمتد لمسافة 200 كيلومتر، وأرخبيل يحتوي على أكثر من 90 جزيرة بكر، وصحراء، وجبال، وطبيعة خلابة، بالإضافة إلى كونه يعد موطناً لكثير من الكائنات الحية المهددة بالانقراض والمستوطنة في هذه البيئة منذ أمدٍ بعيد.

وفي الوقت الذي يمكن فيه لـ 80% من سكان العالم الوصول للموقع خلال 8 ساعات فقط، يقدم مشروع البحر الأحمر مزيجاً فريداً من جمال الطبيعة الخلابة، والمواقع التراثية الساحرة، والإقامة الفاخرة الحصرية. بالإضافة إلى ذلك، ترتبط المنطقة بتاريخ عريق يضم مواقع تراثية فريدة في هندستها تتيح للزائر الاطلاع على مسار طريق الحرير القديم الذي ربط الشرق الأوسط بآسيا وأفريقيا وأوروبا