English

المدونة

الغذاء المستدام من قلب الصحراء

بقلم الأستاذ/ نيكولاس كينغ، رئيس قسم التطوير في شركة البحر الأحمر للتطوير



لقد شكل كلا من زيادة عدد السكان وتغير المناخ والعديد من العوامل المتغيرة تأثيراً كبيراً على مستقبل انتاج الغذاء، وذلك بسبب سوء استغلال الموارد الغذائية.

سؤال نتوقع إجابته.. لكني سأطرحه هنا.. هل تتخيل أن يكون هناك وسيلة لإيجاد سلسلة غذائية مستدامة في قلب الصحراء!! وفي وسط درجات الحرارة التي قد تتجاوز الخمسون درجة مئوية، مع شح في الأمطار..بالطبع ستكون الإجابة من الصعب حدوث ذلك أو حتى تخيله.

من البحر الأحمر يصنع التغيير 

لكننا في شركة البحر الأحمر للتطوير قررنا أن نخوض المزيد من التحديات، ونجد من كل شي فالطبيعة حلٌ مستدام، فشكلنا فريقاً مكونناً من مهندسين زراعيين وعلماء بيئة ومطورين متخصصين منذ بداية عملنا ووضع مخططاتنا، لنكون على أهب الإستعداد لنستقبل أول زوارنا في الربع الرابع لعام 2022، وهذا ما يحملنا مسؤولية العمل على توفير خيارات عديدة من الأغذية الصحية العضوية وغيرها لضيوفنا، بحيث تكون ذات تأثير ضئيل على البيئة.

رؤية التغلب على التحديات

تواجهنا تحديات كثيرة أثناء عملية تأمين الموارد الغذائية في الصحراء، فالحرارة المرتفعة والتعرض الشديد لأشعة الشمس مثلاً على قائمة هذه التحديات. إذ يسبب ما ذُكر آنفاً  تبخر للمياه بشكلٍ سريع، مما يعني "خلل في التوازن المائي"، والذي يؤدي بدوره إلى جفاف النباتات إن وجدت وبالتالي تلفها وموتها بسرعة أكبر. وللتغلب على ذلك، فإننا نبحث حالياً في إمكانية القيام بالزراعة الداخلية أو الزراعة الرأسية، مما سيتيح لنا مناخاً يمكن التحكم بدرجات حرارته بشكل مدروس قدر المستطاع. وقد يُثمر عن هذه الطرق محاصيل ذات جودة وقيمة غذائية مرتفعة بالنسبة لزراعتها في مساحات صغيرة بهذا الحجم. بالإضافة إلى ذلك، فإن النباتات في هذه الحالة ستكون أقل تعرضاً للآفات والأمراض مما سيقلل الحاجة إلى المبيدات الحشرية. 

تتفاقم مسألة الخلل في التوازن المائي بسبب نقص المعدل الطبيعي من الطين الرطب في التربة. إذ يُعد الطين ذا أهمية قصوى في هذه الحالة، ففي حال عدم وجود هذا المعدل لن تتمكن التربة من الاحتفاظ بالقليل من الماء الذي تحتاجه، مما يجعلها في نهاية المطاف ضعيفة وغير خصبة. وللتغلب على هذه الظروف، فإننا نقوم حالياً بالبحث في استخدام أسمدة صديقة للبيئة والزراعة الدقيقة للحد من ظاهرة التربة "غير الخصبة" آخذين فالإعتبار مبادرات لـجمع مياه الأمطار. بحيث تمكننا هذه المبادرات من جمع المياه المستخدمة في الري وتوفير منصة للقيام بالبحوث واستخدام التقنيات المستدامة للري والتي تشمل:  آلية الري بالتنقيط والرش عوضاً عن آلية الري بالغمر.

نحن وشركاءنا 

نطمح في شركة البحر الأحمر للتطوير للتغلب على هذه التحديات مع وضعنا لمعايير جديدة للاستدامة. ولهذا السبب اخترنا نهجاً تعاونياً مع الشركاء في عملنا. من خلال العمل مع جهات تشاركنا الأفكار والمبادئ نفسها، لنصبح قادرين على تجسيد أهدافنا الطموحة المتعلقة بالاستدامة على أرض الواقع. 

إنها لفرصة مثيرة بالفعل! ونحن نتطلع للعمل مع من يشاركوننا شغفنا بالاستدامة.