English

مركز الأخبار

أكبر منشأة لتخزين البطاريات في العالم ستعمل على تزويد مشروع البحر الأحمر بالطاقة النظيفة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع

Wednesday, 18.11.2020
مشروع البحر الأحمر: وجهة السياحة المتجددة الفاخرة تحتضن منشأة بقدرة 1000 ميغا واط.

 

الرياض، (18 نوفمبر 2020): أعلنت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم،  أنها ستنشئ أكبر منشأة لتخزين البطاريات في العالم، مما يسمح بتشغيل الموقع بأكمله بالطاقة المتجددة على مدار 24 ساعة.

 

وسيتم تزويد المشروع ، وتبلغ مساحته 28.000 كيلومتر مربع وسيشمل عند اكتماله 50 فندقاً، بالطاقة المطلوبة لتشغيله من طاقة الرياح والطاقة الشمسية فقط باستقلال تام عن محطة الكهرباء الوطنية. وتعد منشأة تخزين البطاريات في مشروع البحر الأحمر الأكبر من نوعها في العالم تصل قدرتها إلى 1000 ميغا واط.

وفي هذا السياق، قال جون باغانو الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير: "إن حجم ونطاق مستودع تخزين البطاريات يضع هذه الوجهة السياحة المتجددة الرائدة في طليعة التحول العالمي نحو الحياد الكربوني. وسنجعل رؤيتنا واقعاً ملموساً من خلال تزويد الوجهة بالطاقة النظيفة والمتجددة بنسبة 100% ".

وتشكل منشأة تخزين البطاريات جزءاً من اتفاقية شراكة كبيرة بين القطاعين العام والخاص، والتي منحتها شركة البحر الأحمر للتطوير مؤخراً لاتحاد تقوده شركة  "أكوا باور" لتصميم وبناء وتشغيل ونقل البنية التحتية للمرافق في مشروع البحر الأحمر.

وستزود منشأة تخزين البطاريات مشروع البحر الأحمر بالطاقة المتجددة أثناء الليل عند انعدام إمكانية توليد الطاقة الشمسية. كما ستضمن استمرار الإمدادات عند حدوث انقطاع في الطاقة بسبب خلل تقني أو بسبب العواصف الرملية التي تؤثر على إنتاجها. وسيضمن نظام الطاقة المتجددة الهجين بين الطاقة الشمسية وطاقة الرياح إمدادات طاقة موثوقة للوجهة.

وستزود هذه الاتفاقية وجهة المشروع ومرافقه بحوالي 650,000 ميغا واط من الطاقة المتجددة بنسبة 100% وانعدام انبعاثات الكربون. وتقدر كمية الانبعاثات الكربونية في الغلاف الجوي التي يمنعها مشروع البحر الأحمر من خلال اعتماده تزويد الوجهة بالطاقة المتجددة بالكامل بحوالي نصف مليون طن سنوياً.

وتشمل الاتفاقية التي تبلغ مدتها 25 عاماً توفير الطاقة المتجددة، ومياه الشرب، وإدارة النفايات المستدامة، ومعالجة مياه الصرف الصحي والبنية التحتية لتبريد المناطق، كما سيتم إنشاء ثلاث محطات للتناضح العكسي لمياه البحر لتوفير مياه صالحة للشرب في المشروع.

بالإضافة إلى ذلك، ستقوم محطة معالجة مياه الصرف الصحي المبتكرة بمعالجة الصرف بطريقة تحمي البيئة وتنميها من خلال توفير الموائل الرطبة، وتزويد المشتل الزراعي في موقع المشروع بمياه الري.

وتسمح الاتفاقية بالتوسع المستقبلي تماشياً مع عمليات تطوير الوجهة لضمان توفير احتياجات الخدمات لزوار  الوجهة في 50 فندقاً و 1300 عقاراً سكنياً بحلول عام 2030.

لقد اجتاز مشروع البحر الأحمر بالفعل مراحل مهمة والعمل يسير على الطريق الصحيح لاستقبال أول وفد من الزوار بحلول نهاية عام 2022، عندما يتم افتتاح المطار الدولي والفنادق الأربعة الأولى، كما سيتم افتتاح 12 فندقاً متبقية من المرحلة الأولى في عام 2023، حيث ستوفر ما مجموعه 3000 غرفة عبر خمس جزر ومنتجعين في البر الرئيس.