English

مركز الأخبار

شركة البحر الأحمر للتطوير تحصل على اعتماد المعيار الدولي لإدارة استمرارية الأعمال آيزو

Monday, 11.04.2022

 

إن حصول الشركة على اعتماد مطابقتها لنظام إدارة استمرارية الأعمال آيزو 22301 دليلٌ على التقدم الهائل في تطوير مشاريعها السياحية الطموحة خلال فترة الجائحة

 

الرياض، (11 أبريل 2022): حصلت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم، على شهادة الآيزو ISO22301:2019 للأمن و مرونة الأعمال – شهادة نظم إدارة استمرارية الأعمال، وقد مُنحت هذه الشهادة المرموقة من قبل المعهد البريطاني للمعايير (BSI). 

 وتعتبر هذه الشهادة الدولية إشادة جلية بالإنجازات التي حققتها شركة البحر الأحمر للتطوير في استكمال أعمال البناء في وجهتها السياحية الرائدة، وتعكس التزامها بأعلى المعايير الدولية.

كما يوضح طموح شركة البحر الأحمر للتطوير خلال تطويرها لمشاريعها السياحية في إرسائها لمعايير جديدة في الأعمال التجارية المسؤولة، خاصة مع حصولها على هذه الشهادة الدولية مع عدم رصد أية ملاحظات أو حالات عدم امتثال من قبل المعهد البريطاني للمعايير (BSI).

 

إن موظفينا هم أثمن أصولنا، وهذا يعني أننا يجب أن نسعى دوماً لأن تصبح شركتنا أكثر المطورين العقاريين استدامة في العالم وحسب؛ والأكثر مرونة في الأعمال بحيث نكون قادرين على حماية مجتمعنا من أي خطر أو أزمة اقتصادية


الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير السيد جون باغانو

 

  " على الرغم من تأثر موردي مواد البناء والاضطراب البالغ الذي حدث على الصحة العامة وأنظمة السياحة العالمية، إلا أننا بذلنا جهوداً هائلة لحماية صحة ورفاهية موظفينا، محافظين في الوقت ذاته على وتيرة التقدم والإنجاز في وجهة البحر الأحمر. ونحن فخورون بإشادة المعهد البريطاني للمعايير بهذه الجهود".

طورت شركة البحر الأحمر للتطوير نظاماً متكاملاً لإدراة استمرارية الأعمال لمواجهة التحديات التي فرضتها جائحة  "كوفيد-19". وتضمن ذلك تجهيز أماكن إقامة لتوفير مساحةٍ كافية لتطبيق التباعد الاجتماعي بين الموظفين بشكل مؤقت، فضلاً عن الفحوصات المستمرة لدرجات حرارة الموظفين وصحتهم العامة في الموقع بشكل يومي.

ومن الجدير ذكره أنه تم عقد حوالي 45,000 اجتماع، و15 ندوة عن بعد لضمان إطلاع الموظفين بالكامل على جميع المتطلبات الضرورية للفحوصات وأحدث الشروط والإرشادات المطلوبة لأنظمة الحجر الصحي، ومساعدة الموظفين لتسهيل السفر من موقع الوجهة والبقاء على اتصال بعائلاتهم وأصدقائهم.

وقال المدير العام للمعهد البريطاني للمعايير في السعودية، عبدالله العبدالواحد:" يسعدنا أن نهنئ شركة البحر الأحمر للتطوير على إثباتها قدرتها على المحافظة على استمرارية الأعمال وفقاً لأفضل الممارسات. فقد أصبحت "إدارة استمرارية الأعمال" BCM تخصصا حيويا، نظراً للمنافع التي تعود بها والتي تتجاوز بكثير مساعدة المنظمات على التعافي من الأزمات المفاجئة. إن تبني "إدارة استمرارية أعمال" فعّالة ومرنة سيضمن العديد من المزايا مثل تحسين سير العمليات، والتوسع في الأعمال وتعزيز العلامة التجارية. وإنني سعيدٌ للغاية لمشاركة نجاح آخر مع شركة البحر الأحمر للتطوير".

نظراً للنهج المتكامل الذي اتبعته شركة البحر الأحمر للتطوير خلال الجائحة تمكن أكثر من 8000 موظف ومقاول من متابعة عملهم وإحراز تقدم باهر في تطوير الوجهة. ويشمل ذلك توقيع أكثر من 800 عقد خاص بوجهة البحر الأحمر بقيمة إجمالية تصل إلى 20 مليار ريال سعودي (5 مليار دولار أمريكي) حتى الآن.

وكفل هذا النهج أيضاً تعزيز صحة ورفاهية الموظفين على المدى البعيد في مواجهة فيروس كورونا، حيث تم تحقيق المناعة الجماعية بنسبة تتراوح بين 95% و98% في مجتمع شركة البحر الأحمر للتطوير الحيوي.

تشتمل لجنة إدارة استمرارية الأعمال الذهبية على فريق الإدارة التنفيذية العليا لشركة البحر الأحمر للتطوير، والتي ساعدت في قيادة وتوجيه التغييرات التي تطلبها التعامل مع الجائحة.وستطبق شركة البحر الأحمر للتطوير مستقبلاً آلية "القيادة والسيطرة" هذه للاستجابة الفاعلة للأزمات مستقبلاً.

ومن الجدير بالذكر أن وجهة البحر الأحمر قد اجتازت بالفعل محطات مهمة في مسيرة أعمال التطوير، ويتواصل العمل فيها لاستقبال الضيوف بحلول نهاية العام، عندما يتم افتتاح أول فنادق الوجهة. وسيتم الإنتهاء من المرحلة الأولى والتي تضم 16 فندقاً في عام 2023.

وستتألف وجهة البحر الأحمر عند اكتمالها في عام 2030 من 50 فندقاً توفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية، إضافة إلى أكثر من 1000 وحدة سكنية موزعة على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية. وستضم الوجهة كذلك مطاراً دولياً، ومراسٍ فاخرة، وملاعب جولف، والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام.

عن شركة البحر الأحمر للتطوير

تُعد شركة البحر الأحمر للتطوير www.theredsea.sa) شركة (مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. تأسست الشركة لتقود عملية تطوير "مشروع البحر الأحمر" الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من "90" جزيرة بكر، كما تضم الوجهة جبالاً خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية. وتضم كذلك فنادق، ووحدات سكنية ومرافقاً تجارية وترفيهية؛ إضافة إلى البنية التحتية التي تعتمد على الطاقة المتجددة والحفاظ على المياه وإعادة استخدامها.

وتجري حالياً أعمال تطوير المرحلة الأولى وفق الجدول الزمني المحدد حيث من المقرر تسليمها بحلول نهاية عام 2023. وقد قطع المشروع أشواطاً طويلة حيث أبرمنا أكثر من 800 عقد بقيمة إجمالية تصل إلى 20 مليار ريال سعودي (5 مليار دولار أمريكي).

كما بات مشتل المشروع الممتد على مساحة 100 هكتار قيد التشغيل بالكامل، والذي سيرفد الوجهة وأمالا بقرابة 25 مليون شتلة زراعية. ويعمل حالياً في موقع المشروع أكثر من 15 آلاف عامل، وتم إنجاز 80 كيلومتراً من شبكة الطرق في الوجهة. كما افتتح المشروع كلاً من القرية السكنية العمالية ومركز إدارة النفايات، وتجري أعمال تطوير قرية الموظفين على النحو المخطط لها لتتسع لحوالي 14 ألف موظف سيديرون الوجهة مستقبلاً.