English

مركز الأخبار

شركة البحر الأحمر للتطوير تعقد لقاءها الأول لبحث مبادرات التدريب والتأهيل المنتهية بالتوظيف

Monday, 01.02.2021

 

اللقاء جمع ممثلين الجهات الحكومية وقيادات شركات المقاولات لبحث فرص تدريب وتوظيف أبناء المنطقة

الرياض، (1 فبراير 2021): استضافت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم، لقاءها الأول لبحث سبل التعاون وربط شركاء المشروع من مقاولين ومشغلين مع الجهات الحكومية ذات العلاقة بالتدريب والتوظيف، وفتح المجالات بشكل أوسع لاستقطاب وتدريب فتيات وشباب المنطقة وتوظيفهم في مشروع البحر الأحمر.

وحضر اللقاء الذي أقيم يوم 31 يناير2021 في مقر الشركة بمنطقة مشروع البحر الأحمر، قيادات شركات المقاولات، وممثلي وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وممثلي صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، وقيادات من شركة "ماكسيموس الخليج" لخدمات التدريب، وتمحور اللقاء حول التعريف بالفرص المتنوعة لتمكين شباب وشابات المنطقة، وسبل تمكين الشركات العاملة في المشروع من توظيف أبناء المنطقة وماجاورها ضمن كوادرها البشرية. 

 
 

إننا في بداية تحول المملكة نحو اقتصاد متنوع وجديد، وهو ما سيجلب العديد من الفرص المميزة للسعوديين.  كما أننا نلتزم في شركة البحر الأحمر للتطوير بتمكين ودعم سكان المجتمعات المحلية القريبة من وجهتنا، لضمان جعلهم في طليعة المستفيدين من المشروع عبر توفير فُرص تدريب وعمل مناسبة لهم.


الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير السيد جون باغانو

 

وتسعى شركة البحر الأحمر للتطوير إلى تخطي المفهوم السائد للاستدامة من النواحي البيئية والاجتماعية والاقتصادية من خلال تقديم مبادرات نوعية في مجال التنمية الاجتماعية. بالإضافة إلى توفير العديد من البرامج التدريبية؛ من المتوقع أن يوفر المشروع بحد ذاته حوالي 70 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة بحلول عام 2030. 

من جهته قال كبير الإداريين في شركة البحر الأحمر للتطوير المهندس أحمد غازي درويش: "نفخر بإطلاق هذا اللقاء الأول بين مقاولي مشروع البحر الأحمر والجهات الحكومية التي ستمكنهم من توظيف أبناء المنطقة لرفع جودة حياة المجتمع المحلي. ونبذل قصارى جهدنا بالتعاون مع الهيئات الحكومية، والمنظمات غير الربحية، والشركاء، لصناعة أثر إيجابي مستدام في المجتمع، وتوفير فرص للتعليم والتدريب والعمل والتطوّع في منطقة مشروع البحر الأحمر." 

يشار إلى أن مشروع البحر الأحمر بلغ محطات مهمة في أعمال التطوير، ويجري العمل فيه على قدم وساق لاستقبال الضيوف بحلول نهاية عام 2022 مع افتتاح المطار الدولي والفنادق الأربعة الأولى. وسيتم افتتاح باقي الفنادق الـ 12 المقرر إنشاؤها ضمن المرحلة الأولى في عام 2023.

وسيتألف مشروع البحر الأحمر عند اكتماله في عام 2030 من 50 فندقاً يوفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية وحوالي 1300 عقاراً سكنياً موزعاً على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية، كما ستضم الوجهة مرسى فاخراً، والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام.

 

عن شركة البحر الأحمر للتطوير

تُعد شركة البحر الأحمر للتطوير www.theredsea.sa) شركة (مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. تأسست الشركة لتقود عملية تطوير "مشروع البحر الأحمر" الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة "28" ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من "90" جزيرة وبحيرة بكر، بالإضافة إلى جبال خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية.

ستضم الوجهة فنادق فاخرة، ووحدات سكنية، ومرافق ترفيهية وتجارية، وستعتمد بالكامل على الطاقة المتجددة، كما ستقوم بالمحافظة على موارد المياه.

وتجري حالياً أعمال تطوير المرحلة الأولى التي تشمل إنجاز البنى التحتية اللازمة لمرافق الوجهة، حيث تم إبرام عقد لتشييد البنية التحتية البحرية في يوليو 2019، ويتضمن تطوير جسر بطول "3.3" كم ليصل البر بجزيرة شريرة، كما بدأت أعمال تطوير "القرية السكنية العمالية" التي ستضم نحو 14 ألف عامل.