English

مركز الأخبار

شركة البحر الأحمر للتطوير تنال شهادة عالمية للتميز في إدارة أمن المعلومات

Tuesday, 14.12.2021

 

حصلت الشركة على شهادة الآيزو ISO 27001، وهي  المعيار العالمي لنظم إدارة أمن المعلومات

 

الرياض، (14 ديسمبر 2021): حصلت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم، على شهادة الآيزو المرموقة (ISO 270001:2013) تقديراً لنهجها المتميز في إدارة أمن المعلومات ولامتثالها للمعايير المحلية والدولية. 

وكانت "إس جي إس"، الشركة العالمية الرائدة في مجال الاختبار والتدقيق وإصدار الشهادات المعتمدة، قد أجرت تدقيقاً شاملاً لأنظمة شركة البحر الأحمر للتطوير وأُطر العمل التي تعتمدها ضماناً لالتزامها بأفضل ممارسات ومعايير الإدارة الداخلية الفعّالة لأمن المعلومات في المؤسسات العاملة في قطاع البناء والتشييد.

وحصلت شركة البحر الأحمر للتطوير على هذه الشهادة المرموقة لنجاحها في إنشاء وتنفيذ وصيانة وتحسين نظام إدارة أمن المعلومات بشكل مستمر، إلى جانب الكفاءة العالية التي أظهرتها الشركة في تقييم ومعالجة مخاطر أمن المعلومات التي قد تؤثر على الأعمال.

  

يمثل حُصولنا على هذه الشهادة إنجازاً متميزاًجديداً لشركة البحر الأحمر للتطوير، ويأتي تأكيداً على ريادتنا في مختلف جوانب العمل على تطوير وجهات سياحية عالمية المستوى في المملكة. وينطوي اعتماد أفضل التدابير والنظم الأمنية عبر مشاريعنا كافة على أهمية بالغة بالنسبة لنا، كما أننا ملتزمون بتطوير أنظمتنا الخاصة ومشاركة المعرفة المكتسبة مع الوجهات الأخرى حول المنطقة والعالم


الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير السيد جون باغانو

 

لطالما التزمت شركة البحر الأحمر للتطوير باعتماد وتطبيق الممارسات المتميزة في مجال أمن المعلومات منذ تأسيسها في عام 2017، كما أنها تواصل تطوير عملياتها باستمرار منذ ذلك الحين. ومن خلال تبني معياراً عالمياً معتمداً في إدارة أمن المعلومات (ISMS)، دمجت شركة البحر الأحمر للتطوير الجوانب الأمنية في ثقافتها المؤسسية وعززت مرونتها في مواجهة التهديدات السيبرانية.

من جهته، قال سلطان مريشد، رئيس أمن المعلومات لدى شركة البحر الأحمر للتطوير: "تمثل هذه الشهادة خطوة مهمة لشركة البحر الأحمر للتطوير وتؤكد حرصنا على تطبيق أفضل الممارسات والتدابير في مجال أمن المعلومات عبر جميع إدارات الشركة. وعلاوة على ذلك، تشكّل هذه الشهادة دليلاً واضحاً على العمل الدؤوب والمهارات الاستثنائية التي يتمتع بها فريق الأمن السيبراني في الشركة، والذي شهد نمواً ملحوظاً على مدار العامين الماضيين وسيواصل أفراده تحقيق النجاحات والإنجازات في المستقبل".

وفي وقت سابق من العام الجاري، أصبحت شركة البحر الأحمر للتطوير أول شركة مالكة لأصول عقارية عالمياً تحصل على رخصة “كايت مارك” المرموقة للجودة من المعهد البريطاني للمعايير (BSI)، وذلك لاعتمادها نمذجة معلومات البناء في تسليم المشاريع رقمياً والمتوافقة مع معيار الآيزو (ISO19650).

وبالإضافة إلى ذلك، أصبحت الشركة من أولى شركات منطقة الشرق الأوسط التي تحصل على شهادة الآيزو ISO 9001:2015 لإدارة الجودة في مجال تصميم وإنشاء الأصول، كما أنها حاصلة على شهادة الآيزو (ISO31000:2018) المعيار الأعلى في مجال إدارة المخاطر لدى المنظمة الدولية للمعايير "آيزو".

ومن الجدير بالذكر أن مشروع البحر الأحمر اجتاز بالفعل محطات مهمة في أعمال التطوير، ويتواصل العمل فيه لاستقبال الضيوف بحلول نهاية عام 2022. وسيتم إنجاز المرحلة الأولى التي تضم 16 فندقاً في عام 2023.

وسيتألف مشروع البحر الأحمر عند اكتماله في عام 2030 من 50 فندقاً توفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية، إضافة إلى أكثر من 1000 وحدة سكنية موزعة على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية. وستضم الوجهة كذلك مطاراً دولياً، ومراسٍ فاخرة، وملاعب جولف، والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام.

عن شركة البحر الأحمر للتطوير

تُعد شركة البحر الأحمر للتطوير www.theredsea.sa) شركة (مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. تأسست الشركة لتقود عملية تطوير "مشروع البحر الأحمر" الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من "90" جزيرة بكر، كما تضم الوجهة جبالاً خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية. وتضم كذلك فنادق، ووحدات سكنية ومرافقاً تجارية وترفيهية؛ إضافة إلى البنية التحتية التي تعتمد على الطاقة المتجددة والحفاظ على المياه وإعادة استخدامها.

وتجري حالياً أعمال تطوير المرحلة الأولى وفق الجدول الزمني المحدد حيث من المقرر تسليمها بحلول نهاية عام 2023. وقد قطع المشروع أشواطاً طويلة حيث أبرمنا أكثر من 800 عقداً بقيمة إجمالية تصل إلى 20 مليار ريال سعودي (5 مليار دولار أمريكي).

كما بات مشتل المشروع الممتد على مساحة 100 هكتار قيد التشغيل بالكامل، والذي سيرفد الوجهة بقرابة 25 مليون شتلة زراعية. ويعمل حالياً في موقع المشروع أكثر من 10,000 عامل، وتم إنجاز 80 كيلومتراً من شبكة الطرق الجديدة بما في ذلك طريق المطار الجديد،  لربط الوجهة بشكل أفضل. كما افتتحت القرية السكنية العمالية ، وتجري أعمال تطوير مدينة الموظفين على النحو المخطط لها لتتسع لحوالي 14.000 موظف سيديرون الوجهة مستقبلاً.