English

مركز الأخبار

شركة البحر الأحمر للتطوير تصبح أول مطور في الشرق الأوسط حاصل على شهادة إدارة الجودة

Monday, 28.06.2021

 

شهادة الآيزو (ISO9001:2015) هي الأعلى دولياً في مجال أنظمة إدارة الجودة في تصميم وبناء الأصول العقارية

ISO award

الرياض، (28 يونيو 2021): حققت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم، شهادة الآيزو (ISO9001:2015) في إدارة الجودة لتصبح من أوائل الشركات في الشرق الأوسط التي تحصل على هذه الشهادة لتصميم وبناء الأصول العقارية.

قامت شركة Bureau Veritas العالمية الرائدة في مجال الاختبار والتفتيش وإصدار الشهادات، بعمل تدقيق شامل على النهج الذي اتبعته شركة البحر الأحمر للتطوير في تصميم وبناء مشروعها. ومُنحت الشركة شهادة الآيزو (ISO9001:2015) تقديراً لتميز أنظمة إدارة الجودة المتبعة فيها، والتي تمكن الشركة من تنفيذ مشاريعها الرائدة وفقاً لأعلى المعايير العالمية.

 

إن تطوير نظام فعّال لإدارة الجودة أمراً فائق الأهمية بالنسبة لنا باعتبارنا نعمل على تطوير مشروع ضخم بمليارات الدولارات من الصفر. ونؤمن بأن تأسيس نظام متين لتسليم أعمالنا هو رحلة مستمرة، ونرى بأننا نسير على الطريق الصحيح من خلال هذا الإنجاز المميز حيث أصبحنا من أوائل شركات التطوير العقاري التي تحصل على هذه الشهادة في المنطقة

 

الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير السيد جون باغانو

 

 تخضع أنظمة إدارة الجودة في شركة البحر الأحمر للتطوير ، للتحسين منذ تأسيس الشركة في عام 2018. كما عملت الشركة على تطوير نهجها، ودمج منصات إدارة كافة عمليات البناء الخاصة بها مما يسمح بمراقبة أشمل للمشاريع المختلفة في مراحل التخطيط، والتصميم، والبناء.

ومكّن هذا الأمر شركة البحر الأحمر للتطوير من تحديد المشكلات الطارئة بسرعة، وأتمتة آلية سير العمل وتعزيزها باستخدام أحدث التقنيات المتعلقة بهذا المجال. ويعتبر هذا النهج فريداً من نوعه بالنسبة لمشروع تطوير عقاري بهذا الحجم، وأحد أهم عوامل نجاح شركة البحر الأحمر للتطوير.

وقال إيان وليامسون، رئيس تسليم المشاريع في شركة البحر الأحمر للتطوير:"قمنا منذ بداية تطوير المشروع بالعمل على وضع السياسات، والخطط، والإجراءات، وآليات سير العمل بالإضافة للنماذج في كل خطوة نقوم بها في مجال تسليم المشاريع والتي تشمل التخطيط والتصميم والمشتريات والبناء والأمن والسلامة والإدارة البيئية وضوابط المشروع. وبعد أن تم اختبار تلك الإجراءات والتحقق من صحتها وصقلها يدوياً على مدى شهر كامل، عملنا مع شركة Enstoa لدعم أتمتة آلية عملنا لضمان الجودة ومراقبتها".

وأضاف:" هذه الشهادة هي تقديرٌ للجهود الجبارة المبذولة لدمج جميع أنظمة الجودة ضمن إدارة تسليم المشاريع. تأتي هذه الشهادة كدليل على تميز مانقوم به في إدارة الجودة من أفضل سياسات، وعمليات في هذا القطاع، كما أننا حريصون على أن نستمر في التحسين المتواصل للأنظمة وفقاً للخبرة التي نكتسبها يوماً بعد يوم".

ISO award

يميل معظم المطورين العقاريين الآخرين للاعتماد على مستشارين خارجيين لإدارة أنظمة الجودة، وإجراءاتها في شركاتهم. على عكس شركة البحر الأحمر للتطوير التي قامت بإنشاء وإدارة أنظمة إدارة الجودة الخاصة بها. ونالت شهادة الآيزو (ISO9001:2015) هذه من خلال التزامها بمراقبة الجودة وضمان تسليم مشاريعها بمعايير عالية، مما نتج عنه أن تكون شركة البحر الأحمر للتطوير أول الحاصلين على هذا الاعتماد في المنطقة.

وقال محمد حارز من شركة Bureau Veritas:" إن الهدف من آلية الحصول على شهادة الآيزو (ISO9001:2015) هو مساعدة الشركات على تطوير نظام إدارة جودة متين والذي سيساهم بدوره في التحسين المستمر لآليات العمل. ونسعد بمنح شركة البحر الأحمر للتطوير هذه الشهادة ليس لتلبيتها معاييرنا الصارمة وحسب، بل لأنه بإمكانها أن تكون مثالاً يحتذى به في النهج الجاد والمسؤول الذي اتبعته فيما يتعلق بأنظمة إدارة الجودة".

 يشار إلى أن مشروع البحر الأحمر بلغ محطات مهمة في أعمال تطويره، ويجري العمل فيه على قدم وساق لاستقبال الضيوف بحلول نهاية عام 2022 مع افتتاح المطار الدولي والمجموعة الأولى من الفنادق. وسيتم افتتاح جميع الفنادق الـ 16 المخطط لها في المرحلة الأولى بحلول نهاية عام 2023.

وسيتألف مشروع البحر الأحمر عند اكتماله في عام 2030 من 50 فندقاً يوفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية وأكثر من 1000 عقار سكني موزع على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية، كما ستضم الوجهة مرسى فاخراً، والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام.

عن شركة البحر الأحمر للتطوير

تُعد شركة البحر الأحمر للتطوير (www.theredsea.sa) شركة مساهمة مقفلة مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. تأسست الشركة لتقود عملية تطوير "مشروع البحر الأحمر" الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة ومتجددة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من "90" جزيرة بكر، كما تضم الوجهة جبالاً خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية. وتضم كذلك فنادق، ووحدات سكنية ومرافقاً تجارية وترفيهية؛ إضافة إلى البنية التحتية التي تعتمد على الطاقة المتجددة والحفاظ على المياه وإعادة استخدامها.

وتجري حالياً أعمال تطوير المرحلة الأولى التي تشمل إنجاز البنى التحتية اللازمة والتي ستكتمل بحلول نهاية عام 2023. وقد قطع المشروع بالفعل أشواطاً هامة، حيث تم توقيع  أكثر من 500 عقد حتى الان بقيمة تجاوزت 16 مليار ريال سعودي (4.2 مليار دولار).

كما يعمل مشتل مشروع البحر الأحمر بكامل طاقته الآن والذي تبلغ مساحته 100 هكتار وسيوفر أكثر من 15 مليون شتلة زراعية للوجهة. ويعمل في المشروع حالياً أكثر من 7000 عامل، وتم شق 80 كم من شبكة الطرق في الوجهة. وتم في نهاية الربع الأول من هذا العام افتتاح القرية السكنية العُمالية والتي تتسع لعشرة آلاف عامل. هذا ويسير العمل على تطوير مدينة الموظفين كما هو مخطط لها لتتسع لحوالي 14.000 موظف سيديرون الوجهة مستقبلاً.