English

غرفة الأخبار

شركة البحر الأحمر للتطوير تعين شركة daa العالمية لإدارة العمليات في مطار الوجهة الدولي

Tuesday, 05.01.2021

 

يهدف مطار البحر الأحمر الدولي إلى الترحيب بجميع الزوار ترحيباً استثنائياً يمتاز بالسلاسة والاستدامة

 

الرياض، (5 يناير 2021): عينت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم، شركة daa العالمية كمشغل لمطار مشروع البحر الأحمر المتميز والمنفرد.

ستقوم شركة daa العالمية بإدارة عمليات صالات المطار ومنطقة الطيران، وخدمات الطيران، وإدارة المرافق والأنشطة التجارية، بالإضافة إلى خدمات الشركات والخدمات المالية.

 

سيقدم مطار البحر الأحمر الدولي الذي يتم بناؤه وفق أحدث التقنيات تجربة استثنائية للسياح الذين سيصلون إلى الوجهة، ويعد هذا الإعلان خطوة مهمة قبل استقبالهم بحلول نهاية عام 2022. وقد قمنا بتعيين شركة daa العالمية لثقتنا في أنهم سيقدمون للزائرين تجربة مميزة تليق بوجهتنا الفاخرة ،بالإضافة إلى التزامهم أيضاً بضمان تحقيق أهداف الاستدامة التي نتبعها.


الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير السيد جون باغانو

 

ستعمل شركة daa العالمية على إدارة عمليات المطار خلال ثلاث مراحل منفصلة، حيث تتضمن المرحلة الأولى التأكد من أن جميع تصاميم المطار تثري تجارب السياح، بينما تشمل المرحلة الثانية التخطيط لإعداد نموذج تشغيلي متكامل وسلس للمطار عند افتتاحه. أما المرحلة الأخيرة، فسترتكز على إدارة وتشغيل هذه الخطة، مع الحفاظ على أعلى المعايير التي تتعلق بتجربة السائح والاستدامة، وإعطاء الأولوية للأمن والسلامة.

وأضاف السيد/ باغانو "نحن فخورون للغاية بمدى التزامنا بالمعايير الطموحة كما يضمن تعاقدنا مع البحر الأحمر العالمية وفمكو تحقيق المنفعة للقوى البشرية العاملة وتعزيز مستوى الرفاهية وجودة الحياة."

قال الرئيس التنفيذي لشركة daa العالمية نيك كول: "سيشكل مطار البحر الأحمر الدولي جزءاً أساسياً من رحلة أي سائح قادم لهذه الوجهة الفريدة، فنحن نرى أن تجربة العطلة يجب أن تبدأ منذ لحظة الهبوط. لذا نطمح إلى تزويد السياح بتجربة سلسة في المطار، ترتكز على الالتزام بتحقيق أهداف الاستدامة الصارمة التي وضعتها شركة البحر الأحمر للتطوير. ويسعدنا أن نشارك في كشف السِتار عن هذه الوجهة الجديدة وهذا البلد الرائع ليراه العالم أجمع".

سيتمكن 80 % من سكان العالم من الوصول إلى مطار البحر الأحمر الدولي في أقل من ثمان ساعات ومن المقرر أن يستوعب نحو مليون مسافر سنوياً عند اكتمال المشروع في عام 2030، بطاقة استيعابية إجمالية تصل إلى (900) مسافر في الساعة خلال أوقات الذروة، وسيقتصر عدد الزوار على مليون زائر بناءً على القدرة الاستيعابية البيئية للوجهة.

وسيتم تشغيل شبكة النقل بالكامل في المنطقة بما في ذلك المطار بالطاقة المتجددة بنسبة 100%. وتماشياً مع التزام شركة البحر الأحمر للتطوير بإرساء معايير جديدة في السياحة المتجددة، تم تصميم المطار ليشمل مناطق مظللة ومناطق بتهوية طبيعية، مما سيقلل من الاعتماد على أجهزة التكييف.

وقد أرست شركة البحر الأحمر للتطوير عقد تصميم المطار لشركة التصميم البريطانية "فوستر وشركاه" في أكتوبر2019، بعد تقديمهم تصاميم واعدة مستوحاة من المناظر الطبيعية السعودية.

كما منحت الشركة عقداً لبناء مدرج من "نوع F"، ومدرج من "نوع B" للطائرات المائية، ومهبط للمروحيات، بالإضافة إلى الطرق والأنظمة الملاحية لتحالف مؤلف من شركتين سعوديتين (نسما وشركاهم للمقاولات المحدودة، والمباني العامة للمقاولات) في وقت سابق من هذا العام.

سيتألف مشروع البحر الأحمر عند اكتماله في عام 2030، من 50 فندقاً يوفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية وحوالي 1300 عقاراً سكنياَ موزعاً على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية، كما ستضم الوجهة مرسى فاخر ومرافق ترفيهية.


عن شركة البحر الأحمر للتطوير

تُعد شركة البحر الأحمر للتطوير www.theredsea.sa) شركة (مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. تأسست الشركة لتقود عملية تطوير "مشروع البحر الأحمر" الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة "28" ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من "90" جزيرة وبحيرة بكر، بالإضافة إلى جبال خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية.

ستضم الوجهة فنادق فاخرة، ووحدات سكنية، ومرافق ترفيهية وتجارية، وستعتمد بالكامل على الطاقة المتجددة، كما ستقوم بالمحافظة على موارد المياه.

وتجري حالياً أعمال تطوير المرحلة الأولى التي تشمل إنجاز البنى التحتية اللازمة لمرافق الوجهة، حيث تم إبرام عقد لتشييد البنية التحتية البحرية في يوليو 2019، ويتضمن تطوير جسر بطول "3.3" كم ليصل البر بجزيرة شريرة، كما بدأت أعمال تطوير "القرية السكنية العمالية" التي ستضم نحو 14 ألف عامل.