English

مركز الأخبار

شركة البحر الأحمر للتطوير توقع أول اتفاقية تحالف مشترك مع مجموعة المطلق لوجهة البحر الأحمر

Sunday, 03.07.2022

 

مع تزايد ثقة المستثمرين  في مشاريعها؛ تعلن شركة البحر الأحمر للتطوير عن أول استثماراتها في -تحالف مشترك- تقدر قيمته بأكثر من 1,5 مليار ريال سعودي 

 

الرياض، (3 يوليو 2022): أعلنت شركة البحر الأحمر للتطوير، الجهة المطورة لأحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم، عن توقيعها - تحالف مشترك- مع شركة المطلق للاستثمار العقاري (AREIC)، وهي إحدى الشركات التابعة لمجموعة المطلق (AMG).

وبموجب هذه الاتفاقية التي تتجاوز قيمتها 1,5 مليار ريال سعودي، ستطوّر الشركتان  معاً منتجع "جميرا البحر الأحمر" والذي يضم 159 وحدة فندقية على جزيرة "شُورى" الجزيرة الرئيسية بوجهة البحر الأحمر ، التي يجري العمل فيها وفق المخطط الزمني ليكون افتتاحه في أوائل عام 2024. وتُعدّ جزيرة "شُورى" البوابة الرئيسية للوجهة ضمن المرحلة الأولى للتطوير، والتي ستضم عند اكتمالها 11 منتجعاً وفندقاً استثنائياً فاخراً ووحدات سكنية وملاعب للجولف ومرسى لليخوت والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام. 

تشكل هذه الشراكة الاستراتيجية أول تحالف مشترك لشركة البحر الأحمر للتطوير، كما أنها تُظهر ثقة القطاع الخاص في نجاح فرص الاستثمار المستقبلية لوجهة البحر الأحمر ورغبتهم بأن يكونوا جزءًا من تنفيذ هذه الوجهة السياحية المستدامة.

 

إننا سعداء بهذه الشراكة مع مجموعة المطلق، وهي مجموعة استثمارية عائلية عالمية رائدة في الرياض. ويمثل تحالفنا المشترك مع شركتهم الفرعية " شركة المطلق للاستثمار العقاري (AREIC)" علامة واضحة على اهتمام مجتمع وقطاع الاستثمار بوجهة البحر الأحمر وبالفرص السياحية متسعة الأفق في المملكة


الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير السيد جون باغانو

 

وأضاف: "كما يُعزز الاستثمار في هذا التحالف المشترك توافق القطاع الخاص مع التزامنا بالسياحة المتجددة والتنمية المستدامة. حيث تقدم وجهة البحر الأحمر  العديد من الفرص التجارية الواعدة، 
وذلك بقدرته على استغلال الأصول الاستراتيجية والرئيسية للمملكة ودفع عجلة النمو الاقتصادي وتنوعه على النحو الذي حددته رؤية السعودية 2030". 

بدوره قال السيد طارق المطلق رئيس مجلس إدارة شركة المطلق للاستثمار العقاري (AREIC): "إننا سعداء للغاية بالتحالف مع شركة البحر الأحمر للتطوير الممثلة بإدارتها وفرق عملها ذات الخبرات العالمية العالية والاحترافية منقطعة النظير في مشروع مثير للغاية كوجهة البحر الأحمر. كانت المشاريع الكبرى محط اهتمامنا منذ بعض الوقت، ومن الجلي أن وجهة البحر الأحمر على الطريق الصحيح نحو تحقيق رؤيتها لافتتاح منتجعاتها وفنادقها، ونحن نتطلع إلى استقبال أول زوارنا في عام 2024".

وحيث تم بالفعل تأمين التمويل اللازم لتنفيذ المرحلة الأولى من الوجهة؛ إلا أن هذا التحالف المشترك مع شركة المطلق للاستثمار العقاري (AREIC) يسلط الضوء على اهتمام القطاع الخاص ورغبته الشديدة في المشاركة والاستثمار في تحقيق مشاريع رؤية السعودية 2030. كما تجري شركة البحر الأحمر للتطوير أيضاً نقاشات مماثلة مع عدة مستثمرين لبحث فرص الاستثمار في أصول وجهة البحر الأحمر التجارية التي تشمل الفنادق والمنتجعات ومرافق الاستجمام والتسوق والترفيه. كما ستجذب وجهة أمالا والمشاريع الأخرى التي سيتم الإعلان عنها قريباً ضمن محفظة أعمال الشركة المتنامية فرصاً إضافية ومتنوعة للمستثمرين.

ومن جانبه قال رئيس الإدارة المالية بشركة البحر الأحمر للتطوير جاي روزين: "إن نجاحات فريق تسليم المشاريع لدينا تفوق الوصف، وتعزز مصداقية الشركة في السوق حيث يرى المستثمرون التقدم الملموس الذي أحرزناه على أرض الواقع مع كل خطوة تخطوها وجهتنا نحو الافتتاح. إذ لدى القطاع الاستثماري إقبال كبير على مشروعنا، ونتطلع للإعلان عن المزيد من التحالفات المشتركة في المستقبل.  إضافة إلى أننا نجذب نصيباً وافراً من اهتمام الراغبين بالاستثمار في الوجهة كممولين كـ "طرف ثالث"، خاصة ممن يركزون على الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات والذين يثقون بأن هذه فرصة مغرية لا يرغبون مطلقاً في تفويتها".

ويأتي هذا الإعلان بعد تحقيق شركة البحر الأحمر للتطوير في مطلع هذا العام الإغلاق المالي لتمويلها الأخضر البالغ قيمته 14,120 مليار ريال سعودي (3,76 مليار دولار) مع أربعة بنوك سعودية رائدة تضم البنك السعودي الفرنسي، وبنك الرياض، والبنك السعودي البريطاني "ساب"، والبنك الأهلي السعودي. وقد حازت شركة البحر الأحمر للتطوير على جائزة "أفضل صفقة تمويل مشاريع للعام" ضمن "جوائز أسواق المال السعودية 2021" كأول تسهيل ائتماني مقوّم بالريال السعودي يُمنح ضمن إطار التمويل الأخضر.

أحرزت وجهة البحر الأحمر تقدماً ملحوظاً على أرض الواقع انعكس في اكتمال أكثر من 50 بالمائة من المرحلة الأولى وتشغيل عدة أصول رئيسية بشكل كامل تتضمن فندقاً للموظفين من فئة أربعة نجوم ومكاتب إدارية بالإضافة إلى أكبر مشتل زراعي في المنطقة. 

منحت شركة البحر الأحمر للتطوير وأمالا أكثر من 1000 عقد بقيمة تزيد عن 25 مليار ريال سعودي، ويجري العمل على قدمٍ وساق وفق الجدول الزمني لاستقبال أول زوارنا في مطلع عام 2023 عند افتتاح أول مجموعة من فنادق المرحلة الأولى، التي ستكتمل بحلول عام 2024.

من المقرر أن تتألف وجهة البحر الأحمر عند اكتمالها في عام 2030 من 50 منتجعاً توفر حتى 8000 غرفة فندقية، إضافةً إلى أكثر من 1000 وحدة سكنية موزعة على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية على البر. وستضم الوجهة أيضاً مطاراً دولياً، ومراسي فاخرة، وملاعب غولف، والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام.

 

عن شركة البحر الأحمر للتطوير

تُعد شركة البحر الأحمر للتطوير www.theredsea.sa) شركة (مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. تأسست الشركة لتقود عملية تطوير "مشروع البحر الأحمر" الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من "90" جزيرة بكر، كما تضم الوجهة جبالاً خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية. وتضم كذلك فنادق، ووحدات سكنية ومرافقاً تجارية وترفيهية؛ إضافة إلى البنية التحتية التي تعتمد على الطاقة المتجددة والحفاظ على المياه وإعادة استخدامها.

وتجري حالياً أعمال تطوير المرحلة الأولى وفق الجدول الزمني المحدد حيث من المقرر تسليمها بحلول نهاية عام 2023. وقد قطع مشروع الوجهة أشواطاً طويلة حيث أبرمنا أكثر من 1000 عقد بقيمة إجمالية تصل إلى 25 مليار ريال سعودي (6.6 مليار دولار أمريكي).

كما بات مشتل المشروع الممتد على مساحة 100 هكتار قيد التشغيل بالكامل، والذي سيرفد الوجهة وأمالا بقرابة 25 مليون شتلة زراعية. ويعمل حالياً في موقع المشروع الوجهة أكثر من 20 ألف عامل، وتم إنجاز 80 كيلومتراً من شبكة الطرق في الوجهة. كما افتتح المشروع تم إفتتاح كلاً من القرية السكنية العمالية ومركز إدارة النفايات، وتجري أعمال تطوير قرية مدينة الموظفين على النحو المخطط لها لتتسع لحوالي 14 ألف موظف سيديرون الوجهة مستقبلاً.