English

مركز الأخبار

شركة البحر الأحمر للتطوير تُطلق المرحلة الأولى من نظام Enablon لوجهة البحر الأحمر

Monday, 18.04.2022

 

أطلقت شركة البحر الأحمر للتطوير نظام برمجيات البيانات المؤسسية على مستوى الشركة بهدف أتمتة الأدوات والعمليات اليدوية التي يستخدمها قسم الصحة والسلامة حالياً 

 

الرياض، (18 أبريل 2022): أعلنت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لأحد مشاريع السياحة المتجددة الأكثر طموحاً في العالم، اليوم عن تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع نشر وحدات نظام Enablon بنجاح في إطار مساعيها الرامية لدمج وأتمتة وتبسيط ممارسات الحوكمة، والامتثال للمخاطر، والصحة والسلامة، والبيئة والاستدامة، واستمرارية الأعمال، والتدقيق الداخلي في كل إدارات الشركة. 

ووقع الاختيار على نظام Enablon من شركة "ولترز كلوير"  استناداً للمكانة الرائدة التي تتمتع بها كمزود لحلول البرمجيات المتكاملة، حيث انطلق المشروع خلال شهر يناير 2021، وتمكن الفريق حتى الآن من إطلاق هذا الحل المتكامل بعد المرور بمراحل شملت التصميم والاستشارات، استمرت لمدة 15 شهراً.

 
 

انطلقنا في هذه الرحلة الطموحة خلال ذروة الجائحة العالمية بهدف دمج العديد من مهام إدارة المخاطر وضوابط التحكم  وذلك سعياً إلى تعزيز عمليات إعداد التقارير ورصد ومواءمة مختلف الوظائف لاعتماد أفضل ممارسات الصحة والسلامة بهدف إرساء معايير جديدة على مستوى القطاع. وجاء تنفيذ المشروع في الوقت المناسب، حيث تجاوزت أعداد القوى العاملة في الموقع حدود 16 ألفاً من موظفي شركة البحر الأحمر للتطوير ومقاوليها


الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير السيد جون باغانو

 

وأضاف باغانو: "تم تنفيذ هذا المشروع الواسع بمشاركة العديد من الأطراف المعنية من داخل الشركة  وخارجها. وأود بهذه المناسبة تهنئة جميع المشاركين في إنجاز المرحلة الأولى بنجاح، والتي من شأنها دعم مساعي شركة البحر الأحمر للتطوير لتحقيق طموحاتها كشركة عالمية رائدة في مجال مشاريع التنمية المسؤولة".

وبالتعاون مع شركة الاستشارات الإدارية المعروفة "إرنست ويونغ"، وشركة "ولترز كلوير" المزودة لحلول البرمجيات، وشركة "ويبرو" المتخصصة في الاستشارات التقنية، شكلت شركة البحر الأحمر للتطوير لجنة متخصصة تولت مَهمة الإشراف وتنفيذ الحل الجديد.

من جهته، قال لوران ديشو نائب الرئيس والعضو المنتدب في شركة "ولترز كلوير":" يملؤنا الحماس في Enablon للشراكة مع شركة البحر الأحمر للتطوير لمثل هذا المشروع المهم والطموح. حيث يوفر نظام Enablon رؤية شمولية للمخاطر، وللتعامل مع التحديات البيئية والصحة والسلامة. كما يسعدنا العمل مع شركة البحر الأحمر للتطوير على إحداث الفرق حيثما أمكن مع الحفاظ على الإحساس بالمسؤولية، والإنتاجية، والأمان عبر التقنيات الحديثة".

ومن جانبها أوضحت شركة "إرنست ويونغ" عن أهمية هذا التعاون، حيث ترى "إرنست ويونغ" أن شركة البحر الأحمر للتطوير قدمت أداءًا رائداً على صعيد وضع التصورات الخاصة بمواءمة المخاطر وضوابط التحكم وذلك بتسخيرها لقوة نظام Enablon لتوفير منصة تجمع بين ممارسات الحوكمة، والامتثال للمخاطر، والصحة والسلامة، والبيئة والاستدامة، واستمرارية الأعمال، والتدقيق الداخلي. كما نوهت  شركة "إرنست ويونغ"  أنه طوال فترة التنفيذ التي استمرت لمدة 15 شهراً، تمحورت أولوياتها حول ضمان تلبية متطلبات شركة البحر الأحمر للتطوير مع التركيز على مرونة النظام وقيمته الفعلية مستقبلاً.

ونظراً لأن العديد من المواقع قيد التطوير في وجهة البحر الأحمر تقع في مناطق بعيدة ونائية، تتمثل الميزة الرئيسية لنظام Enablon بإمكانية استخدامه دون الحاجة للاتصال بالإنترنت، مما يتيح إعداد بيانات الحوادث أو تقارير التفتيش والتدقيق ثم تحميلها بمجرد اتصال الجهاز بالشبكة. وتتمثل إحدى الميزات المفيدة الأخرى بتطبيق الهاتف المحمول سهل الاستخدام والذي يتيح للموظفين تسجيل البيانات أثناء التنقل.

وتم تدريب مجموعة مختارة من فريق الصحة والسلامة في شركة البحر الأحمر للتطوير على هذه التقنية تحت إشراف مهندسي النظام. وساهمت هذه الخطوة في تمكين الفرق العاملة في مواقع الوجهة بالخبرة اللازمة لاستخدام النظام وتدريب جميع مقاولي شركة البحر الأحمر للتطوير وموظفيها الذين تم اختيارهم كمستخدمين لنظام Enablon.

ويجري حالياً تقييم المزايا الإضافية التي يقدمها النظام في إطار الجهود الرامية لمواصلة أتمتة وتعزيز العمليات من خلال منصة Enablon المتكاملة، هذا وسيتوفر النظام في "أمالا" إضافة إلى المجموعة المتنامية من المشاريع في محفظة شركة البحر الأحمر للتطوير.

ومن الجدير بالذكر أن وجهة البحر الأحمر اجتازت بالفعل محطات مهمة في أعمال التطوير، ويتواصل العمل فيها لاستقبال الضيوف بحلول نهاية العام، عندما يتم افتتاح أول فنادق الوجهة. وسيتم إنجاز المرحلة الأولى التي تضم 16 فندقاً في عام 2023.

وتتألف وجهة البحر الأحمر عند اكتمالها في عام 2030 من 50 فندقاً توفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية، إضافة إلى أكثر من 1000 وحدة سكنية موزعة على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية. وستضم الوجهة كذلك مطاراً دولياً، ومراسٍ فاخرة، وملاعب جولف، والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام.

عن شركة البحر الأحمر للتطوير

تُعد شركة البحر الأحمر للتطوير www.theredsea.sa) شركة (مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. تأسست الشركة لتقود عملية تطوير "مشروع البحر الأحمر" الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من "90" جزيرة بكر، كما تضم الوجهة جبالاً خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية. وتضم كذلك فنادق، ووحدات سكنية ومرافقاً تجارية وترفيهية؛ إضافة إلى البنية التحتية التي تعتمد على الطاقة المتجددة والحفاظ على المياه وإعادة استخدامها.

وتجري حالياً أعمال تطوير المرحلة الأولى وفق الجدول الزمني المحدد حيث من المقرر تسليمها بحلول نهاية عام 2023. وقد قطع المشروع أشواطاً طويلة حيث أبرمنا أكثر من 800 عقد بقيمة إجمالية تصل إلى 20 مليار ريال سعودي (5 مليار دولار أمريكي).

كما بات مشتل المشروع الممتد على مساحة 100 هكتار قيد التشغيل بالكامل، والذي سيرفد الوجهة بقرابة 25 مليون شتلة زراعية. ويعمل حالياً في موقع المشروع أكثر من 15 ألف عامل، وتم إنجاز 80 كيلومتراً من شبكة الطرق في الوجهة. كما افتتحت الوجهة كلاً من القرية السكنية العمالية ومركز إدارة النفايات، وتجري أعمال تطوير قرية الموظفين على النحو المخطط لها لتتسع لحوالي 14 ألف موظف سيديرون الوجهة مستقبلاً.