English

المدونة

لماذا يجب أن نهتم بجدية بصحة الموظفين في مكان العمل؟

بقلم فيكتوريا شارب، مدير أول لصحة وعافية الموظفين في شركة البحر الأحمر للتطوير

أفاد معهد العافية العالمي Global Wellness Institute منذ عام 2016 أن هناك مرض مزمن مرتبط بالقوى العاملة". في مايو 2019، قامت منظمة الصحة العالمية بتحديث تعريفها للإرهاق أو الإجهاد على أنه "ناتج عن ضغوط مزمنة في مكان العمل لم تتم إدارتها بنجاح".

يمكن أن يؤدي الإرهاق أو الإجهاد في العمل إلى مرض مزمن يهدد الحياة والاقتصاد في حد ذاته، ومع ظهور آثاره المدمرة في عام 2020، أدى ذلك فقط إلى زيادة العبء الاقتصادي للموظفين المجهدين الذين تم تقديرهم بالفعل بحوالي 15٪ من الناتج الاقتصادي العالمي.

هناك مجموعة من الأدلة التي تحدد الإجهاد المرتبط بالعمل كخطر قوي يؤدي لأمراض القلب والأوعية الدموية والنوبات القلبية والسكتة الدماغية؛ بل يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري. على الرغم من ارتباط الصحة العقلية والجسدية ارتباطًا وثيقًا، فإن المخاطر الرئيسية على صحة الأشخاص في العمل هي "نفسية"، وكما قال الدكتور بروك تشيشولم، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: "بدون الصحة العقلية لا يمكن أن تكون هناك صحة جسدية ".

مع وجود أكثر من 3.3 مليار عامل في جميع أنحاء العالم، يؤثر ظهور الأمراض المزمنة بشكل مباشر على كل منظمة بالتأثير سلبًا على الأرباح والإنتاجية. ومع ذلك، تظهر الأبحاث أن المؤسسات التي تشجع الممارسات الصحية في العمل وتهتم بعافية موظفيها وتضمنها في ثقافة الشركات الخاصة بها، تتفوق على سوق الأوراق المالية بعامل 3: 1! هذا يفسر سبب رؤيتنا لعدد متزايد من المنظمات والشركات التي تعين مسؤول كبير للحفاظ على سلامة وعافية موظفيها ووضع خطط للصحة والعافية بشكل استراتيجي على أعلى مستوى داخل المنظمة. يُنظر الآن إلى تبني مثل هذه الأفكار والثقافات المؤسسية على أنها اختيار أساسي وليس استثناء.

يتكون برنامج الصحة والعافية في شركة البحر الأحمر للتطوير من ثلاث ركائز أساسية: العقلية والعاطفية والتغذية واللياقة البدنية والحركة لدعم رحلة العافية الشاملة لزملائنا، (HAYAH - كلمة عربية تعني "الحياة"). يتماشى البرنامج أيضًا مع الأهداف والغايات الصحية لرؤية السعودية 2030 وبرنامج جودة الحياة.

يوفر برنامج مساعدة الموظفين لكافة العاملين وأفراد أسرهم الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا، وصولاً سريًا ومجانيًا إلى علماء النفس المحترفين والمستشارين وخبراء التغذية والمدربين على الحياة والصحة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع و365 يومًا في السنة. تقدم الخدمة أيضًا دعمًا ونصائح حول أسلوب الحياة من خلال مستشارين في القانون والشركات عبر الهاتف والبريد الإلكتروني وعبر التطبيق. يوفر برنامج HAYAH أيضًا لجميع الموظفين إمكانية الوصول إلى Calm، وهو تطبيق حائز على جوائز في مجالات النوم والتأمل.

وكداعم لفريق HAYAH، لدينا مجموعة كبيرة من أبطال الصحة والعافية ومقدمي الرعاية الأولية للصحة العقلية الذين هم سفراء ودعاة لرحلة العافية ويساعدون في زيادة الوعي بمبادرات HAYAH وترسيخ ثقافة العافية في جميع أنحاء المنظمة.

إن ظهور الأمراض المزمنة على الأفراد وتدهور الصحة العقلية لا يحدث خارج نطاق الشركات والمنظمات، بل ينبع منها. في النهاية، لدينا جميعًا مسؤولية شخصية لرعاية صحة وعافية موظفينا، ولكن قد يكون من الصعب معرفة من أين نبدأ؟ كلما تعاملت المؤسسات والشركات مع صحة وعافية  الموظفين على محمل الجد، سيكون الموظفون أكثر صحة بما ينعكس على المجتمع كذلك، وبالنظر إلى أن أغلب الفئة العاملة تقضي أكثر من ثلث حياتها في العمل! 

تُمكِن برامج الصحة والعافية للشركات وتمنحها حرفياً القدرة على تغيير العالم من خلال اهتمامها بموظفيها.