English

المدونة

قوة العلم لتحقيق أهداف الاستدامة

 بقلم الأستاذة/ ربى فرخ، مدير مساعد للحوكمة البيئية لدى شركة البحر الأحمر للتطوير

نطمح في شركة البحر الأحمر للتطوير إلى تخطي حدود الابتكار والاستدامة التي نسعى من خلالها إلى إيجاد وجهة متجددة تنعكس فيها رؤيتنا على أرض الواقع. إذ يُعد العلم من المقومات الأساسية التي تعتمد عليها منهجيتنا للوصول إلى مبدأ الاستدامة إلى جانب كونه عاملاً مهماً جداً لتحقيق طموحاتنا الجريئة.  وكجزءٍ من ذلك، فإننا قمنا بإعداد نموذج مفصل للمنهج القائم على القيمة. إذ يوضح هذا المنهج قيمة المهام والأنشطة والبيانات لفرق العمل لدينا والجهات المعنية.  ويعتمد هذا النموذج على سياسات ومبادئ شركة البحر الأحمر للتطوير للبيئة والاستدامة مما يدعم تعهدنا بالمساهمة بتحقيق نسبة حفظ بيئي تصل إلى 30% في مشروع البحر الأحمر بحلول عام 2024، وذلك من خلال تعزيز الموائل المتنوعة بيولوجيًا مثل الشعب المرجانية وغابات المانغروف والأعشاب البحرية والمروج والغطاء النباتي. 

يعتمد النهج القائم على القيمة على مبدأ خدمات النظم البيئية والتي تشير إلى الفوائد التي يستمدها البشر من البيئة. على الرغم من أننا لا نعرف إلا القليل عنها إلا أنها مهمة للغاية بالنسبة للبشرية، وقد تتيح خدمات النظم البيئية فوائد مباشرة وغير مباشرة، تأتي على سبيل المثال في المساعدة في عملية التلقيح الطبيعي للمحاصيل أو حتى إقامة الأنشطة الترفيهية إلى جانب دورها المهم في الإجراءات ذات الصلة بدعم الحياة والمتمثلة في الوقاية وتخفيف أضرار الفيضانات.  وتشمل أيضاً تعزيز التنوع البيئي في المنطقة. إذ أصبح بإمكاننا من خلال نموذج النهج القائم على القيمة تحديد الجهات البيئية والطبيعية شديدة الحساسية أو المعرضة للخطر بشكلٍ أوضح مما سبق والتي تستدعي منا حمايتها والحفاظ عليها.

العمل بموجب النهج القائم على القيمة

منذ خمس سنوات بدأنا تطبيق نموذج النهج القائم على القيمة في جزيرة شُريرة.  وجاء ذلك بناءً على كم البيانات الهائل الذي تم جمعه. لقد كان فهم الأمر في غاية التعقيد عندما قُمنا بتقديم البيانات للمرة الأولى، لذلك فضلنا تبسيط الكيفية التي يتم فيها تقديم البيانات وذلك باستخدام الرسوم البيانية والخرائط الواضحة التي تشير إلى التقييمات الرئيسية والأرقام الهامة. هذا ويتمحور تركيزنا في هذا الإجراء على ضمان إمكانية  تطبيق هذه البيانات على عملية تطوير المشروع بشكلٍ مستمر. 

وقد عملنا في المرحلة التجريبية الأولية بشكلٍ وثيق مع فرق التصميم والمخططين الرئيسيين العاملين على مفهوم جزيرة شُريرة /تصاميم "كورال بلوم". وسرعان ما أدركت شركة التصميم المعماري البريطانية "فوستر آند بارتنرز" عند تقديم البيانات بصورةٍ مرئية أكثر وضوحاً أهمية نموذج النهج القائم على "القيمة" حيث استنتجت أنه سيكون من المفيد للغاية دمج هذه البيانات في عملية التصميم على نطاق أوسع. 

قصة تكللت بالنجاح

بناءً على هذه التجربة، تمكنا من تطبيق المفهوم على مشاريع التطوير المستمرة ذات النطاق الأوسع.  وكان من الملهم رؤية مدى الاستحسان الذي حظيت به هذه الثقافة على مستوى الأعمال ومن جانب شركائنا وهو مايعكس روح التعاون القوية في شركة البحر الأحمر للتطوير. إنه من خلال الاستدلال بالتزاماتنا البيئية المدعومة بنهجنا الفريد سيضمن أن نترك أقل أثر ممكن على النظم البيئية المحيطة. وعلى الرغم من ذلك، فإن تفادي إلحاق الضرر بالبيئة لا يكفي، ولهذا السبب نحن جنريد دعم إحداث نقلة نوعية من تخفيف الآثار البيئية والاجتماعية إلى تعزيز تحقيق منافع الحفظ والاستدامة. وسيشكل نموذج النهج القائم على القيمة أهمية كبيرة في تحقيق ذلك بالتزامن مع انتقال المشروع من مرحلة التصميم إلى مرحلة التطوير بالإضافة إلى استمرار الأعمال الرامية لتجسيد رؤيتنا المتعلقة بالوجهة المتجددة على أرض الواقع.