English

المدونة

البحر الأحمر وأمالا.. مستقبل الأحلام

بقلم منى سعود سراج، مدير إدارة مساعد للعلاقات العامة بشركة البحر الأحمر للتطوير 



الشغف.. التحدي.. الطموح.. التطلع.. الإنجاز، نحن كل ذلك في شركة البحر الأحمر للتطوير
ولعل ذلك ما صنع الفخر داخلنا إذ أصبح الحلم واقعًا، فقريبًا سيستمتع ضيوفنا في وجهة البحر الأحمر وأمالا بتجارب لامثيل لها، ونحن هنا واثقون أن رحلتنا ستروي للعالم كيف أصبحت السعودية مقصدًا سياحيًا بارزًا على مستوى العالم.

لكن الترويج لفكرة تشبه الحلم ليس أمرًا يسيرًا، لذلك حرصت شركة البحر الأحمر للتطوير على حضور المناسبات المُعزِّزَة لهذا الهدف؛ إذ سجلت حضورًا مميزًا في أهم الملتقيات السياحية الدولية، للتعريف بأهم الإنجازات التي أصبحت حقيقة ملموسة وعلى سواحل البحر الأحمر عبر مشروعي "وجهة البحر الأحمر" و"أمالا"؛ وقد تشرفت أخيرًا بالوقوف على جناح الشركة في سوق السفر الدولي بدبي بنسخته الـ29 خلال شهر مايو – الذي يواصل دوره الرائد في منطقة الشرق الأوسط بصفته حدثاً عالمياً متخصصاً في قطاع السياحة والسفر، حيث يعد المعرض مركزًا رئيسيًا لتلاقي الأفكار وإطلاق المبادرات التي تسهم في تطور هذه الصناعة، وشاهدت كمّ الإعجاب من ضيوف الملتقى بما وصلت إليه السياحة السعودية من تطوير مستمر.



لاسيما وأن مشاركة شركة البحر الأحمر للتطوير في الملتقيات العالمية المهتمة بالسياحة والسفر أظهر وجه السعودية الجديد لكثير من المهتمين، والإشادة بما أصبحت عليه المملكة اليوم في المجال السياحي من مشاريع ضخمة، فبحسب تقرير صدر عن مجلس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للترفيه والجذب السياحي فإن مشروعات القطاع السياحي الحالية في المملكة تُقدر قيمتها بنحو 810 مليارات دولار ومن شأن ذلك أن يحولها إلى وجهة سياحية عالمية خلال العقد المقبل.

وأيضًا الدور الفاعل الكبير لوزارة السياحة والهيئة السعودية للسياحة في قيادة القطاع وتحسين دوره في الاقتصاد بالتعاون المشترك مع مختلف الدول والاتفاقيات الهامة التي تحقق المأمول، بالإضافة إلى المشاريع السياحية النوعية الممكنة التي أفصح عنها صندوق التنمية السياحية السعودي التي بلغت 6 مليارات ريال (1.6 مليار دولار) بمشاركة محورية من القطاع الخاص الذي استحوذ على استثمارات قوامها 4 مليارات ريال (1.06 مليار دولار)، مع الوصول في عام 2030 إلى أن تشكل السياحة 10٪ من إجمالي الناتج القومي.



الوقوف على أرض جزر وجهة البحر الأحمر منذ بداية العمل فيها حتى الوصول إلى المرحلة الحالية من الإنجاز، إحساس لا يوصف؛ منتجعات خلابة مستوحاة من طبيعة المكان، جزر وسواحل خلابة لم تطأها قدم برمالها الساحرة وموقعها المميز، الفنادق العالمية ذات الطابع الخاص بخدمات ذكية ونظيفة تحافظ على البيئة لتجعل تجربة الاستجمام في وجهتنا لن تتكرر، حلمنا بات واقعًا وفي انتظار ضيوفنا ليشاهدوا وجهه السعودي السياحي الجديد والفريد.