المدونة

خمس سنوات لوجهة تخاطب حواسك

بقلم منى سعود سراج، مدير إدارة مساعد للعلاقات العامة بشركة البحر الأحمر للتطوير 



إنها الخامسة فجراً على ضفاف البحر الأحمر؛ حيث ينتظر الجميع رائحة الصباح التي تتسلل بلطف على السواحل ثم تنتشر سريعاً في كل الأرجاء. ثم تحين لحظة تأمل ألوان السماء الصافية وإنعكاسها على صفحة الماء الزجاجية.

بين التأمل والعمل والأمل حانت لحظة وصول وجهة البحر الأحمر للسنة الخامسة منذ الإعلان عنها. وهنا نروي قصة خمس سنوات لوجهة تخاطب حواسك.

بشغف وحماس للعمل على تطوير وجهتك السياحية القادمة؛ يبدأ يومنا كموظفين في شركة البحر الأحمر للتطوير من كل الوجهة. بالنسبة لي في هذا اليوم كانت بداية يومي من ممرات فندق "ترتل باي" - الفندق المخصص لموظفي وشركاء النجاح في الوجهة.

في تمام السادسة، نستمتع بألذ أطباق الإفطار المعدة على يد أمهر الطهاة السعوديين والعالميين، مع ابتسامات لطيفة من مقدمي الطعام، الذين يسألونك عن أحوالك، وهم يتمنون لك يومًا موفقًا، ومنتظرين لقاءك على الغداء أو العشاء خلال اليوم.

تحثك كل الانجازات التي تُرى على مد البصر أثناء مرورك من مناطق الانشاءات في وجهة البحر الأحمر وأمالا على العمل بلا كلل لتؤدي الدور المطلوب منك كونك جزءاً من فريق تحقيق وجهات سياحية طموحة. مشاريع ستظهر بوضوح ملامح السياحة في السعودية، وهو الأمر المثير للاهتمام بالنسبة للسياح العالميين الذين أصبحت خرائط العالم وجهات مألوفة بالنسبة لهم. أثق تمامًا أن العالم سيقف منبهرًا أمام سواحل شواطئنا وصحراءنا الممتدة ومنتجعاتنا الفريدة.

هنا في وجهة البحر الأحمر أكبر وأضخم مشتل في الشرق الأوسط، سيوفر 25 مليون شتلة لمشروعيْ وجهة البحر الأحمر وأمالا. حيث ستبهرك كمية النباتات التي يشرف عليها حالياً فريق من كوادرنا الوطنية الشابة، وستنقل لاحقا لتشكل غطاء نباتياً  تزدان بها تصاميم المنتجعات العالمية. غابات المانغروف في وجهة البحر الأحمر لها نصيب من المغامرة التي تنتظر الضيوف بما تحويه من طيور نادرة، وأرخبيل البحر الأحمر الخلاب الذي يحتوي على أكثر من 90 جزيرة بكر التي سيستمتع فيها ضيفنا بصوت الأمواج الهادئة والمياه الزرقاء الصافية.

وجهة البحر الأحمر هي الوجهة الأكثر استدامة وطموحًا في العالم، ستفتح أبوابها في مرحلتها الأولى والمتضمنة 16 منتجعات رئيسية في 2023.

لنبدأ بجزيرتيْ "أمهات"، حيث يجري فيها العمل وفق الخطة الزمنية والتي تضم فللاً شاطئية وفللاً أخرى عائمة فوق سطح الماء.  بالإضافة إلى منتجعين رئيسيين، ستقدم لضيوفنا تجارب استثنائية. لاسيما وأن الفلل في الجزيرتين تم تصميمها بطريقة تُحاكي الكثبان الرملية، في حين أن الفلل العائمة توفر إطلالات ذات 360 درجة على البحر المحيط بها.

وفي جولتنا الاستطلاعية في جزيرة "شيبارة" التي سيتم افتتاحها في 2023 والمكونة من فلل عائمة بتصاميم فريدة مصنوعة من الفولاذ المصقول الذي سيعكس الماء والسماء، وتتميز بوجود شعب مرجانية تمتد على طول 30 إلى 40 مترًا بالقرب من الشاطئ مما يجعلها موقع الغوص الأمثل.

أيضا في مشروعنا الطموح، هناك منتجعين رئيسيين تسير الأعمال فيهما وفق الخطة الزمنية، الأول المنتجع الصحراوي "ساوثرن ديونز" الذي يتألف من 40 فيلا، ومجموعة من المطاعم، ومسبح، ومركز سبا، و36 غرفة فندقية ومرافق البنية التحتية المتطورة. والثاني المنتجع الجبلي "دزرت روك" والمصمم بطريقة تسمح للضيوف بالتواصل المباشر مع طبيعة وثقافة المنطقة المحلية، وسيدخل الضيوف إلى المنتجع عبر واد مخفي يقع بين الجبال ويحتوي على 50 فيلا و 10 غرف فندقية.

وجهتنا الان إلى جزيرة "شُورى" بعد الانتهاء من تركيب الجسر الرئيسي الذي يصل بين الشاطئ والجزيرة. وتعد موطنًا لرابع أكبر حيد بحري في العالم، يضم شعبًا مرجانية وعددًا من الكائنات المهددة بالإنقراض، وتحتوي على 11 فندقًا بتصاميم تمنح الزوار تجربة سياحية فاخرة لا مثيل لها في العالم.

أخيراً أسهمنا بنتائج أضخم دراسة من نوعها على البيئة والحياة البحرية في ساحل البحر الأحمر، النتائج والأبحاث للدراسة التي استمرت ما يقرب من عام كانت مذهلة وتُنبئ بإثراء تجربة ضيوفنا في وجهتنا. سنمنحك فرصة استكشاف  300 موقع للشعب المرجانية، وأكثر من 300 ألف سمكة من 280 نوع مختلف بين النادر والمهدد بالانقراض. أما الطيور، تم إحصاء نحو 25 ألف زوج منها المهدد بالانقراض. هناك العديد من الكائنات النادرة و المهددة بالانقراض مثل السلاحف صقرية المنقار البحرية والدلافين وأنواع متعددة من أسماك القرش النادرة في ساحلنا الذي يحتضن أيضًا ثالث أكبر عدد من أبقار البحر (الأطوم) في العالم.

هذا مجرد وصف بسيط مما تم إنجازه، أما الواقع  يحتوي على تفاصيل تستحق التأمل، لتجعل حواسك تستمتع بكل جزء ثري من وطننا الغالي.