English

المدونة

التميز في التحول والاستدامة الرقمية

 
بقلم: محمد الداوود، مدير نمذجة معلومات البناء في شركة البحر الأحمر للتطوير

 

لطالما آمنا في شركة البحر الأحمر للتطوير (الشركة) بالقوة الكامنة في التكنولوجيا وطريقة التفكير التجريبي لإيجاد ومحاولة اتباع أساليب جديدة في فعل الأشياء، مما يساعدنا على تحقيق طموحاتنا بتطوير وُجهة سياحية مستدامة ومسؤولة. 

وكانت أول معالم التجسيد لهذه الطموحات حصولنا على رخصة "كايت مارك" من المعهد البريطاني للمعايير (BSI)، وتصنف هذه الرخصة كمعيار دولي لإدارة بيانات الأصول العقارية عبر نمذجة معلومات البناء (BIM). 

بدأنا باستخدام منصة نمذجة معلومات البناء منذ بداية تأسيس الشركة في عام 2018، ومنذ ذلك الوقت ونحن نطور الخدمات الرقمية لتسليم المشاريع، وبهذا نكون أول مالك أصول على مستوى العالم يحظى بهذا الاعتراف نتيجة لطرق عملنا - التي تزداد أهميتها بمضي الوقت - في سوق التصميم والبناء. 

أفضل الممارسات على مستوى المؤسسة 

باستخدامنا لمنصة نمذجة معلومات البناء، أظهرنا إدارة معلومات فعالة طوال فترة العمل على تسليم المشروع، والتي تستهدف المرحلة التشغيلية كذلك. وبصفتنا مطورًا عقاريًا مرموقاً، قمنا بتطوير قاعدة بيانات ضخمة لجميع عناصر أصولنا بما في ذلك التصاميم والمباني والمناظر الطبيعية والجسور التي نقوم ببنائها في وجهتنا الأولى: وجهة البحر الأحمر. وباستخدام منصة نمذجة معلومات البناء، يمكننا إنشاء تصور، أو أصل افتراضي، أو نموذج بيانات هندسي ثلاثي الأبعاد من هذه الأصول المادية. يتم جَمع جميع أصولنا الرقمية التي صُممت على يد مستشاري التصميم لدينا ومقاولينا على قاعدة بيانات مشتركة للشركة.

لقد عملنا عن قرب طوال الفترة الماضية مع شركائنا في المشروع لـتأسيس وبناء منصة نمذجة معلومات البناء كي نصنع أثرًا إيجابياً في السوق. والتزامنا بهذا المتطلب يرفع معيار التحول الرقمي على مستوى إقليمي بل ويدفع الشركات التي تعمل معنا لفرض التحول على إجراءاتها الداخلية، الأمر الذي سيُعزز التعاون في الأعمال فيما بيننا لتسليم وجهتنا الطموحة. 

فعلى سبيل المثال، لدينا في منصة تسليم المشاريع الرقمية ما يقارب الـ 160 عقد تصميم لجزيرة شورى، بهذا يتبادر إلى الذهن عدد شركاء وفرق التصميم لدينا التي تعمل على الأصول الأخرى المدرجة في المخطط الرئيسي للمرحلة الأولى. نتيجةً لذلك، أدى استخدام منصة نمذجة معلومات البناء إلى تسريع عملية وصولنا للتميز في إدارة المعلومات مما أتاح أفضل الممارسات في جميع أنحاء المؤسسة. 

وهنالك عنصراً آخر ذو أهمية في منصة نمذجة معلومات البناء وهو أن قاعدة بيانات التصميم والبناء مخزنة في خدمة سحابية أو منصة واحدة وهي التي نعتمد عليها. وقد ساعد هذا في سير العمل بشكل فعال وديناميكي بين زملائنا وشركائنا، وضمن لنا تحديد المسؤوليات والأدوار بل وسهل مهمة تعيين المهام للأشخاص المناسبين لها، مع الحفاظ على سير الأعمال حسب الخطة.

نستطيع أن نضمن أن كل مهمة تُسلم إلى الشخص المناسب ليقوم بها، ونستطيع أيضا التأكد من أن كل شخص يعمل على أحد الأصول يقوم بتسليمه وفق المعايير والإجراءات. هذا وقد ساعدت منصة نمذجة معلومات البناء الشركة على إنشاء بيئة مشتركة تساعد الفرق على العمل على نفس الوتيرة أثناء تأثر بعض بيئات العمل بسبب جائحة فيروس كوفيد 19.




الاستخدام الفعال للبيانات 

إن استخدام منصة نمذجة معلومات البناء يعني أن لدينا تحليلًا كاملاً لما نبنيه في الوجهة. وقد ساعد عنصر التصور الذي قدمته هذه المنصة (نموذج ثلاثي الأبعاد للأصل المادي) في إنشاء تنسيق ثلاثي الأبعاد لتجنب أي مشاكل مستقبلية. وهي طريقة مبتكرة لحل الأمور في مرحلة التصميم قبل البدء في البناء على أرض الواقع. 

وبالإضافة إلى إمكانية اكتشاف أي عقبات محتملة مسبقًا، ويمكننا أن نرى كيف يتم تشييد المباني. وباستخدام قاعدة بيانات بهذا الكم من التفصيل، ويمكننا اتخاذ قرارات أفضل تعتمد على البيانات، مما يوفر التكلفة والوقت. هذا وسمحت لنا هذه العملية باتخاذ قرارات مدروسة خلال أيام بدلاً من دراستها على مدى أسابيع.

الريادة في استخدام التقنية

لا تعد منصة نمذجة معلومات البناء(BIM) فكرة ثورية، فقد ظهرت وبدأت بتشكيل صناعة العقارات منذ عقدين من الزمان. ومن الرائع أن نرى أننا اعتمدناها لتسليم المشروع منذ البداية وأننا نرسي معايير عالمية من خلال جهودنا، ونتطلع إلى مشاركة معرفتنا مع المشاريع الأخرى في جميع أنحاء العالم.